الكتابة موهبة أم مهارة؟! هل هناك أفكار لتحسين مهارات الكتابة؟

- قائمة المحتويات:

· الكتابة موهبة!

- ما هي الموهبة؟

- دراسات علمية حول علاقة الحمض النووي بتحديد ميولاتنا.

- تعليق على هذه الدراسات العلمية.

· 6 أفكار لتحسين مهارات الكتابة.

- السلامة اللغوية والنحوية.

- الصِياغة وإعادة صياغة النصوص.

- الشغف.

- القِراءة ثم القِراءة.

- التخصص.

- الممارسة المستمرة.

الكتابة أو التدوين أو كتابة المحتوى.. تعددت الأسماء والهدف واحد وهو خلقُ قيمة مُضافة حول أي شيئ حسب مجال التخصص، ولأنّ الكتابة تعتمدُ على النشاط الذهني فقد تكون عملا مُرهقا أحيانا عكس ما يتخيل البعض أنّها مجرّد سرد وتدوين! ونحن هنا نتكلم عن الكتابة الاحترافية وليس الكتابة من أجل الكتابة، هذا الأعتقاد الخاطئ يدفعنا لطرح التساؤل التالي الكتابة موهبة ام مهارة؟ وإذا كان الجواب أنّها مهارة مُكتسبة فهل هناك أفكار لتحسين مهارات الكتابة إذاً؟

لن نُفصّل كثيرا في مسألة كتابة محتوى المواقع الإلكترونية لأنّها بطبيعة الحال تتطلب شرحا لجُزئيات كثيرة أغلبها تِقني مثل الحرص على تحسين محركات البحث واستهداف الكلمات المفتاحية المناسبة للمحتوى.. بل سوف نتكلم حول هل الكتابة موهبة ام مهارة ونُحاول اقتراح أفكار لتحسين مهارات الكتابة بالتركيز على الكتابة ككُل وليس على جانبها الإلكتروني بشكل خاص.

إن كُنت مُنجز أعمال فهذا الموضوع مُهمٌّ لك كثيرا خاصّة إذا كُنت كاتب مُحتوى مبتدئ على المنصّة.

تنويه: إن لم تكن تعلم ما المقصود بـ مُنجز الأعمال بعد، فهو ببساطة فريلانسر أو مُقدّم خدمات عن بعد على منصة منجز للعمل الحر يُمكنك البدء الآن على المنصّة والربح من كتابة المحتوى. أما إن كنت لم تقرر بعد بدء تجربة العمل الحر بسبب ارتباطك بوضيفتك المكتبية فإليك مقالنا السابق حول هل ولدت لتكون منجز أعمال عبر الانترنت؟

1- الكتابة موهبة! إذا هل معنى ملكة الكتابة أنّها تلك الـمَلَكَة التي قد يتميز بها البعض دون غيرهم نظرا لامتلاكم جينات خاصة متوراثة! فيولدون كُتابا مَهرة؟

أ‌- ما هي الموهبة؟ هي قُدرات يتمتع بها المرء مصدرها يكون في أغلبه وِراثيا، فيولد بها الشخص وتكون على شكل استعدادات وإمكانيات غير مكتسبة من المحيط الخارجي، وحسب “باربارا بيغ” صاحبة كتاب خرافة الموهبة فهي مجرّد افتراضات يعتقدها البعض حول قدرات أشخاص آخرين تمنعهم من تطوير قدراتهم واكتساب المهارات.

· مثال: عندما نرى كُتابا مشهورين جدا مثل الدمتور إبراهيم الفقي عربيا أو ديل كارنيجي أجنبيا نعتقد أنّهم كُتّاب بالفِطرة والوراثة، وحقيقة ذلك خاطئ فهذان الكاتبان تحديدا لم تكن لهما علاقة بالكتابة والخَطَابة في مرحلة ما من حياتهم إلا في مراحل متأخرة وقد صرّحوا أنّهم اكتسبوا كل ما اتقنوه ولم يجدوه جاهزا.

ب‌- دراسات علمية حول علاقة الحمض النووي بتحديد ميولنا: في الحقيقة هذه الفكرة قد يكون لها جانب من الصحّة، لأنّ عدة دراسات منها ما نُشر في مجلة ناتشور جينيتكس أثبتت أنّ لحمضنا النووي علاقة مباشرة بتحديد سِمات النجاح وبعض الصفات المحددة مثل التفوق الأكاديمي وسرعة التعلم واكتساب الثروة وانخفاض معدل الإصابة بالأمراض، حتى أنّ هناك دراسة نمساوية أشارت لوجود مجموعة جينات محددة تُنظّم القدرات الإدراكية والعقلية وأنّ كل جينٍ منها قد يكون مسؤولا على نوع معين من أنواع الذكاء ومن أمثلة هذه الأنواع “الذكاء الرياضي، الذكاء العاطفي، الذكاء اللغوي..” وهذا حسب مدير مركز علم الأعصاب والدماغ النمساوي “ديشانت” وهو بروفيسور بجامعة إنسبروك.

· اقرأ أكثر عن هذه الدراسات على موقع روسيا اليوم وموقع دي دبليو بالعربية ودراسة ثانية منشورة في نفس الموقع

لهذا فمن ناحية هل الكتابة موهبة ام مهارة مكتسبة يُمكن القول أنّ لعامل الوراثة تأثير مرتبط بالقدرة على التعلّم ونمو المخ بطرق معينة لها تأثيرات مباشرة على السلوك والقدرات التحصيلية والمعرفية، فالجينات لها دور أكثر من مهم في تكوين الخلايا العصبية بالمُخ، لذا كإجابة على تساؤلك كيف أعرف أن لدي موهبة الكتابة قد يكون الحمض النووي أحد العوامل الحاسمة في تحديد استعدادنا ومُيولنا نحو الكتابة مثلا من عدمه.

حسنا! هل يعني هذا الكلام إذاً أنّه لا توجد أفكار لتحسين مهارات الكتابة وطرق ما لـ تطوير مهارة الكتابة باللغة العربية أو أيا كانت اللغة التي تُتقنها؟

ت‌- تعليق على هذه الدراسات العلمية: بالطبع ليست تلك الدراسات العلمية دقيقة لدرجة اعتبارها مُسلّمات وحقائق مطلقة لا نقاش فيها، ففي النهاية العلم نسبي وأحيانا تنفي الدراسات الأحدث الدراسات السابقة أو تُصحّح لها، فالعُلماء لا يتوقفون عن البحث العلمي وهذه نقطة قوة العلم، ومع ذلك لا يُمكننا إنكار صحّة تلك الدراسات على الأقل إلى يومنا هذا، وعلى العموم حتى لو سلّمنا بصحّة تلك المعلومات وأنّ للحمض النووي دورا كبيرا وحاسما في تحديد صفاتنا وميولنا، فهل هذا يعني أنّه علينا ألاّ نسعى للبحث عن طرق تنمية مهارات الكتابة وتطبيقِ أفضلِ أفكار لتحسين مهارات الكتابة لتنمية مهارة الكتابة! بالطبع “لا” فهذا نوعٌ من الاستسلام.

وبغض النظر على كون الكتابة موهبة ام مهارة مكتسبة احرص على اتّباع الإرشادات التالية ما أمكن.

2- 6 أفكار لتحسين مهارات الكتابة:

أ‌- السلامة اللغوية والنحوية: لا شكّ أنّ القدرة على التهجئة والتعبير بسلاسة ومُراعاة القواعد اللغوية والنحوية هو أحد أهم الـ أفكار لتحسين مهارات الكتابة والسلامة اللغوية تشمل عدّة أمور من أبرزها: تفادي الوقوع في الأخطاء الإملائية، واستخدام الفواصل بين الجمل والكلمات حسب الحاجة، واستخدام النقاط عند نهاية الفقرة أو إكمال شرح وعرض الفكرة، وإدراج علامات التعجّب والاستفهام.. الخ وكُلٌّ في مكانه المناسب، مع الحرص على مُراعاة التصريف النحوي عند الكتابة مثل استخدام ضمائر المُخاطب أو الجمع أو الغائب بما يتناسب مع الموضوع والسِياق..

ب‌- الصِياغة وإعادة صياغة النصوص: هي ببساطة تعني مدى قُدرتك على فهم أي نصٍّ ثم محاولة إعادة كتابته بطريقة ما توحي بأنّك كاتب يمتلك صفة المرونة والقدرةِ على التلاعب بالكلمات وترتيبها أو إعادة ترتيبها حسب طريقتك الخاصة بعيدا عن النسخ المباشر وسرقة أعمال الغير، وتستعمل هذه الطريقة في كتابة محتوى المواقع الإلكترونية في كثير من الأحيان نظرا لتشابه المعارف الإنسانية وتكررها بشكل حتمي وليس بالضرورة متعمدا. كما تستخدم إعادة الصياغة عند الإقتباس في البحوث الأكاديمية تحت اسم “بتصرف”.

· مثال: إذا أردت الكتابة عن تاريخ روما القديمة مثلا فأنت حتما ستعتمد على معلومات تاريخية ثابتة لا تقبل التغيير والإضافة والتعديل، لذا هنا المحتوى لن يكون حصريا مهما فعلت وأعدت الصياغة لكن إعادة الصياغة على الأقل بهدف الإختصار أو التوسّع في شرح جُزئيات ما سيكون مجهودا رائعا وإضافة تُشكر عليها.

بعض المواضيع يُمكن كتابة مُحتوى حصري فيها مثل مقالات التجارب الشخصية أو أحدث الأخبار الحصرية..

ت‌- الشغف: الشعور بموضوع الكتابة من أهم الـ أفكار لتحسين مهارات الكتابة لأنّ من لا يملك الشغف في ما يفعله سيملُّ عاجلا أو آجلا وقد يُصاب بالعجز اتجاه ما يقوم به تلقائيا ودون أن يشعر، فكم من موظف عمل سنوات في مجال ما ثم توقف فجأة لأنّه أدرك أنّ شغفه في مجال آخر فقام بتغييره، والشغف شيئ موجود في عقلنا الباطن وإدراكنا اللاواعي يتكون لدينا في سنٍّ مُبكّرة ولا يتأثر بمرور الزمن وتراكم تجاربنا في الحياة بل يبقى ثابتا وربما يزيد في مرحلة ما، وهو شيئ تتحكم به عواطفنا وليس أمرا نكتسبه بسهولة، لذا راجع نفسك واعرف ما هو شغفك تحديدا دون تحيّز ولا تجاهل لعواطفك، ولا تحتقر شغفك مهما كان يبدوا تافها وغير مُجدي للآخرين. بعد تحديد إن كُنت تملك شغفا بالكتابة يُمكنك بكل ثقة أن تجدا جوابا حول سئالك السابق: كيف أعرف أن لدي موهبة الكتابة؟ اقرأ موضوعنا السابق بعنوان فلتكن هوايتك المفضّلة نقطة انطلاقك إلى عالم ريادة الأعمال، حكاية ٦٣ رائد أعمال هوايتهم الطبخ!

ث‌- القِراءة ثم القِراءة: وهذا من أجل اكتساب رصيد معرفي كبير وخلفية ثقافية لا بأس بها تُمكنك من الكتابة وإبداء رأيك أو تقديم الإضافة حول عدّة مواضيع ويُفضّل ان تكون محدودة، والقِراءة هنا يُقصد بها تلك القراءة الـمُتأنّية والمنظّمة وِفق برنامج يومي وشهري وسنوي لتتمكن من الاستفادة حقا مما تقرأه، وليس مجرّد القراءة بهدف القراءة أو التفاخر بين الناس أنّك قارئ، كما أنّ القراءة تشمل قراءة الكتب مثل كتب ريادة الأعمال وقراءة المقالات والمجلات والجرائد وكل ما هو مكتوب.

نقترح عليك قراءة كتاب: العمل الحر عبر الانترنت، الخطوة الأولى نحو الحرية المالية.. حمله مجاناً الآن لمؤلفه مختار سيد صالح.

ج‌- التخصص: وتفادي الكتابة في مجالات كثيرة فكون المرءِ “كاتبا أخطبوطا” ليس بالأمر الجيّد، وإن بدا للبعض أنّ ذلك من باب الذكاء وتعدّد المواهب، فالنّاس حتما لن تثق في شخص يدّعي المعرفة في عدّة تخصصات لأنّه ولابدّ أنّه غير مُحيط بجميع تفاصيل كل تخصص على حِدى، فتخيّل معي مثلا أنّ كاتبا ما يكتب حول “الطب والقانون والأدب والتاريخ وبرمجة تطبيقات الهاتف وبرمجة الهواتف..” أليس الأمر مبالغا فيه وغير منطقي؟ حتما الأمر كذلك لذا انتبه لهذه النقطة.

ح‌- الممارسة المستمرة: يُقال أنّ فعل شيئ ما باستمرار يجعل صاحبه خبيرا فيه طال الزمن أو قصُر، ويقولون قيمةُ المرءِ فيما يُحسِنُهُ أكثَرَ مِنْهُ أو أَقَلّْ، وبالتالي فلن نُفصّل أكثر في هذه الجزئية فهي واضحة، فقط اكتب ثم اكتب ولا بأس بالخطأ فمنه نتعلّم، والجميع يتعلّم حتى آخر يوم من حياته حتى المحترفون، فخصص وقتا للكتابة بشكل يومي أو عدّة مرات أسبوعيا على الأقل. لأنّ الممارسة أكثر طرق تنمية مهارات الكتابة فعالية.

خِتاما ومما سبق يُمكننا الحُكم حول مسألة هل الكتابة موهبة أم مهارة مكتسبة بالتالي “ربما هي مزيج بين الموهبة والمهارة”، وهذا يبدوا حلا عادلا ووَسطاً يتركُ المجال أمامنا مفتوحا لـ أفكار لتحسين مهارات الكتابة، لأنّه وكما أسلفنا من غير المنطقي أن نحْصُر أنفسنا في زاوية الموهبة فنستسلم إن لم نمتلكها، أو في زاوية المهارة فنُصاب بالعُجبِ والغرور في وقتٍ قد لا نكون أهلا لذلك! وعموما كانت هذه أهم 6 أفكار لتحسين مهارات الكتابة لخّصناها لكم بعد بحث طويل، ولا شكّ انّ هناك العشرات بل المئات من أفكار لتحسين مهارات الكتابة لكن البدء بتطبيق ما ذكرناهُ على الأقل سيكون شيئا مُشجّعا وخطوة في الطريق الصحيح لـ تطوير مهارة الكتابة باللغة العربية. والنجاح كرائد أعمال.

إعداد: أحمد حاج مختار

منصة العمل الحر للناطقين باللغة العربيّة

Get the Medium app

A button that says 'Download on the App Store', and if clicked it will lead you to the iOS App store
A button that says 'Get it on, Google Play', and if clicked it will lead you to the Google Play store